الاثنين، 19 أبريل، 2010

ومسّ على مهل يدها عندما
تضع الكأس فوق الرخام
كأنك تحمل عنها الندى وانتظرها...

انتظرني.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق